GO MOBILE version!
أهم الأخبار
أصحاب السُلطة والنفوذ يتدخلون لإغلاق موقع «سياحة نيوز»
«السيسي»: استمرار الإجراءات اللازمة لتحسين المؤشرات الاقتصادية
شريف إسماعيل يبعث برقية تهنئة إلى السيسي بمناسبة...
فوز الملف المشترك لأمريكا والمكسيك وكندا بتنظيم كأس...
رسميًّا.. «بين سبورت» تعلن نقل افتتاح كأس العالم...
اليوم..كارتيرون يوقع عقود تدريب الأهلي
الأرصاد: طقس شديد الحرارة أول وثانى أيام العيد...
اختيار «حملة مصر -اكتشف واستثمر» راعيا إقليميا لكأس...
الهواتف الذكية الجديدة من نوكيا تصل مصر
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تؤيد تغيير رئيس الوزراء؟
نوفمبر2520174:40:35 مـربيع أول61439
مصطفى بدوي.. خسر مقعد نائب الزمالك وفاز بثقة 7000 صوت في أول تجربة
مصطفى بدوي.. خسر مقعد نائب الزمالك وفاز بثقة 7000 صوت  في أول تجربة
نوفمبر2520174:40:35 مـربيع أول61439
منذ: 6 شهور, 25 أيام, 14 ساعات, 51 دقائق, 48 ثانية

الانتخابات في أي مكان لعبة لا يجيدها أصحاب المبادئ والأخلاق والمثل العليا والملتزمون، ودائمًا ما تحتاج إلى تربيطات و«لعب من تحت الترابيزة»، واستخدام كل الأساليب حتى «غير الأخلاقية» لكسب المنافسة الانتخابية.

شهدت انتخابات مجلس إدارة نادي الزمالك يومي الخميس والجمعة الماضيين منافسة شديدة بين المرشحين على مقاعد مجلس النقابة، كان المهندس مصطفى بدوي، رئيس القطاع الهندسي والاستثمار ببنك التعمير والإسكان، المرشح على مقعد نائب رئيس النادي مفاجأة الانتخابات بما حققه من نتائج رغم خسارته للمقعد وفي تجربته الأولى لخوض الانتخابات.

حصل مصطفى بدوي على 7 آلاف صوت في الانتخابات على مقعد نائب رئيس نادي الزمالك، ورغم أنها كانت التجربة الأولى، إلا أنه استطاع أن ينتزع ثقة 7000 عضو بعد قراره خوض الانتخابات مؤخرًا وقبل غلق الباب بشهر فقط؛ دون دعاية، ودون استعداد، لدرجة أن كثير من الأعضاء تفاجأوا بوجوده في قائمة المرشحين على عضوية نائب رئيس مجلس إدارة النادي.

الأصوات التى حصل عليها «بدوي» في أول تجربة له عكست ثقة الكثيرين من أعضاء النادي في شخص المهندس الذى حمل رؤى تطويرية في برنامجه الانتخابي، إلا أن تربيطات الانتخابات وبعض الألاعيب التى لا يجيدها رجل العمل الحقيقي حالت دون وصوله لمقعد نائب رئيس النادي.

إضافة إلى ذلك أنه جاء قرار مصطفى بدوي لخوض الانتخابات متأخرًا ما لم يمكنه من الاستعداد الجيد والترتيب للدعاية وطرح نفسه على من لا يعرفه من أبناء النادي، حتى قرار انضمامه إلى قائمة طارق سليمان كانت متأخرة، ورغم كل ذلك استطاع أن يثبت تواجده في أول ظهور انتخابى له ويحصل على 7 آلاف صوت في معركة كانت صعبة للغاية استمرت على مدار يوميين متتالين تخللتها كل أساليب الدعاية وكسب الأصوات بالهدايا وغيرها وهى الأمور التى لم يجيدها المرشح على منصب نائب الرئيس.

دخل مصطفى بدوى انتخابات نادي الزمالك متسلحًا بإيمانه «بأن أساس البناء السليم لأي كيان لابد أن يكون قائمًا على الأخلاق، فبالأخلاق تُبنى الأمم وتؤسس المؤسسات الرياضية القائمة على الإخلاص والعطاء والعمل الجماعي والتقدم نحو الأمام في صمت».

ورأى أن روح الفريق والعمل الجماعي والأخلاق هم أسس النجاح فى العمل الخاص والعام، وأن نادي الزمالك يحتاج إلى عودة هذه الروح التى تاهت مع أصحاب الصوت الواحد والرأي الواحد والاستبداد الفكري.

وسعى من خلال برنامجه إلى استكمال كافة الانشاءات والصالات والملاعب بالنادي، والبدء في العمل على انشاء فرع النادي بأكتوبر ليكون مشروعا يحقق نقله حضارية ورياضية لنادي الزمالك، وانشاء مجمع رياضى يخدم جميع الفرق على المستوى المحلى والاحترافى، والتوسع فى افتتاح فروع للنادي بالمدن الجديدة والمحافظات، وانشاء فندق للاعبين وتطوير مصايف النادي، وانشاء شركة مساهمة مصرية لإدارة الألعاب الرياضة، وانشاء شركة استثمار عقاري لإدارة المنظومة العقارية الحالية والمستقبلية بالنادي، وانشاء قناة تحمل اسم النادي ووكالة إعلانية، وكلها كانت طموحات ورؤى رغب في تحقيقها حالة فوزه وتمنى من المجلس الجديد تحقيقها بعد الفوز.

  

 

 

 

أُضيفت في: 25 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 الموافق 6 ربيع أول 1439
منذ: 6 شهور, 25 أيام, 14 ساعات, 51 دقائق, 48 ثانية
0

التعليقات

تويتر