GO MOBILE version!
أهم الأخبار
مؤسس«شارك»: الضريبة العقارية ستمثل عائقا كبيرا للمشروعات الصغيرة...
غزة تتأرجح بين الأمل واليأس.. أصابع الإتهام تُوجّه...
سفير السعودية: المملكة تقدم نموذجا فريدا في خدمة...
قبل إنطلاق مهرجان «اليوجا» ..حفل «الزومبا» يشعل حماس...
الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة تمنح العضوية الدائمة...
مساعد وزيرة السياحة يُعيد حجب موقع «سياحة نيوز»...
«نوبة فوقان»..وزيرة السياحة تختار سراج الدين مساعدًا لها...
مبادرة «شارك» تقيم معرضًا للمنتجات المصرية
لأول مرة.. مستشار يقدم طلبًا لتجديد ندبه بهيئة...
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تؤيد تغيير رئيس الوزراء؟
يونيو1920175:02:32 مـرمضان241438
شباب سوهاج يدشنون حملة لسحب الثقة من المحافظ ..ويطالبون الرئيس بإقالته
شباب سوهاج يدشنون حملة لسحب الثقة من المحافظ ..ويطالبون الرئيس بإقالته
يونيو1920175:02:32 مـرمضان241438
منذ: 1 سنة, 1 شهر, 28 أيام, 12 ساعات, 11 دقائق, 53 ثانية

كان من نصيب محافظة سوهاج، محافظ يجهل دوره وحساسية منصبه المتصل مباشرة بهموم ومشاكل سكان إقليم سوهاج البعيد عن كل ضوء  وكل ميزة وكل اهتمام .

سوء أحوال المحافظة وفشل المحافظ فى إدارة أمورها خلق أجواء محبطة، فى واقعة ليست جديدة ولكنها أصبحت ظاهرة يقبل الشباب على الانتحار بسبب تعسف وظلم المحافظ وبعض المسئولين بمجالس المدن والأحياء.

أمام هذه الممارسات وسوء الإدارة أعلن عدد من شباب ونشطاء سوهاج عن تدشين حملة لسحب الثقة من محافظ سوهاج  بعد أن أشعل احد أبناء سوهاج النار في جسده ويدعى علاء محمد عبد الموجود شلبي 30 سنة، ويعمل نجار مسلح ويقيم بناحية نجع شلبي دائرة مركز سوهاج، قام بإشعال النيران بجسده باستخدام ماده بترولية، أثناء تنفيذ قرار إزالة لبروز بالمحل الخاص به  صادر من مجلس ومدينة سوهاج، ونسبة الحروق بالجسد بلغت أكثر من 60% من الدرجات الثلاثة وهو الآن يرقد بمستشفى حلميه الزيتون وذلك بسبب تنفيذ قرار الازاله المطعم الخاص به بسوهاج بشارع سيتي ولم تكن هذه هي حالة الانتحار الأولى بسوهاج فقد ألقى أسامة يعقوب، 32 صاحب شركة مجمدات،ألقى  بنفسه تحت عجلات القطار رقم 982 القاهرة أسوان، وذلك نتيجة مروره بحالة نفسية يرثى لها بسبب تعسف وظلم المحافظ له حين أغلق له محله ومصدر رزقه لذلك قرر شباب سوهاج والمراكز الأخرى تدشين حملة سحب الثقة من المحافظ الذين اتهموه

بإهمال الخدمات الأساسية لسكان المحافظة وانحيازه فقط لمصالح رجال الأعمال وقيامه بتشكيل عشرات اللجان الوهمية وعدم وضع حلول عملية لمشاكل الشباب بالمحافظة وكذلك تدني الخدمات والنظافة بالمدينة وتراكم أكوام القمامة في الشوارع وعدم السيطرة على المسئولين بالمحافظة

 

ومنذ أن وطأة قدمي أيمن عبد المنعم ارض سوهاج فالمحسوبية شعاره والواسطة عنوانه وعقد الصفقات وسيلته ولا مجال للغلابة في أجندة الطبيب أيمن عبد المنعم فجأة وبدون مقدمات تحولت محافظة سوهاج إلى مقلبا  كبيراً للقمامة ومرتعاً للتجاوزات والمخالفات القانونية نظراً لضعفه الشديد وأداؤه المتردي في احتواء المشاكل والأزمات وليكن خير دليل على بحر الإهمال الجسيم الذي سقط فيه المحافظ عامداً متعمداً بحجم الكوارث التي تشهدها المحافظة من مئات المخالفات والمباني غير المرخصة والفساد الذي بلغ منتهاه في الإدارات الهندسية فهو مشغول بخدمة المحاسيب والصفوة من رجال المال والأعمال وتقاعسه عن اتخاذ  أدنى الإجراءات القانونية ضد المباني والعمارات والأبراج الغير مرخصة والمخالفة بامتداد طول وعرض المحافظة والتي يقوم معدومي الضمير بإنشائها بارتفاعات ضخمة دون أدنى شروط البناء ولا يستطيع المحافظ مجرد النظر إليها ولا يجرؤ على إزالتها  ولكنه يستطيع إزالة كشك مرخص لمواطن بسيط هو مصدر رزقه الوحيد له ولأسرته ويستدعي أكثر من 15 سيارة أمن وكل معدات الهدم لإزالة الكشك.

 

تحولت مدينة سوهاج بفضل هذا المحافظ إلى قرية كبيره تكسوها أكوام القمامة المنتشرة في كل أركان المحافظة وبجوار المدارس والمصالح الحكومية والمستشفيات التي تحولت على يد المحافظ الطبيب إلى سلخانات لقتل المرضى,أزمات الوقود التي لا تنتهي والعيش الغير مطابق للمواصفات والأغذية منتهية الصلاحية والطرق الغير ممهدة والكباري التي تحولت إلى مواقف لسيارات الأجرة بالمراغة فهو يدعي أنه مدعوم ومسنود من نواب البرلمان.

ويطالب شعب سوهاج مؤسسة الرئاسة بالتحقيق الفوري في كل هذه التجاوزات والاستجابة لألاف الصرخات والتوسلات بإقالة المحافظ من منصبه وسوف تكشف التحقيقات مخالفات غاية في الخطورة خاصة بعد سقوط أقنعة الفساد ونقول أن محاربة الفساد تبدأ أولا بعملية التدقيق في اختيار الوزراء والمحافظين وتقيمهم على حجم الانجازات وحل مشاكل المواطنين وليس على حجم التصريحات الحنجورية أمام الصحفيين والظهور أمام الكاميرات فالناس في بر مصر تحتاج إلى القدوة في كافة المواقع القيادية وتحتاج مسئولين من كتيبة المقاتلين وليس من أصحاب الواسطة والعلاقات بكبار المسئولين بالدولة.

أُضيفت في: 19 يونيو (حزيران) 2017 الموافق 24 رمضان 1438
منذ: 1 سنة, 1 شهر, 28 أيام, 12 ساعات, 11 دقائق, 53 ثانية
0

التعليقات

تويتر