GO MOBILE version!
أهم الأخبار
بالفيديو.. شيخ أزهري يغني لأم كلثوم.. ويثير الجدل!
هل حل أزمة الدولار في تصدير الحمير؟
كوريا الشمالية تصف ترامب بـ «الكلب العاوي»
رئيس البنك الدولي: ندعم الإصلاحات الاقتصادية في مصر
السيسى«لفوكس نيوز»:حل القضية الفلسطينية هو قضية القرن
بالصور..«العصار»ووزيرة التخطيط يشهدان توقيع عقد لإعادة هيكلة شركة...
وزير الداخلية :مد فترة سحب كراسات الالتحاق بمعهد...
بسبب «تأشيرات حج النواب» ..إلغاء ترخيص شركتي سياحة
«الإفتاء»: الجمعة أول أيام شهر محرم ورأس السنة...
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تؤيد تغيير رئيس الوزراء؟
يونيو120172:11:53 مـرمضان61438
عمر حامد يكتب :إفتراء «الهلالى»على الإمام على بن أبى طالب
عمر حامد يكتب :إفتراء «الهلالى»على الإمام على بن أبى طالب
يونيو120172:11:53 مـرمضان61438
منذ: 3 شهور, 21 أيام, 11 ساعات, 8 دقائق, 6 ثانية

منذ ظهور سعد الدين الهلالى وبحثه عن حضور إعلامى، وما يستتبعه من شهرة ووفرة مالية، لم يتوقف أستاذ الفقه المقارن عن إثارة الأزمات والصدامات، بما يطرحه من آراء مستندة فى كثير من الأحيان لفتاواى شاذة أو لتفاصيل هامشية منزوعة من سياقها، وربما يصعب حصر حجم ما أثاره الرجل من أزمات، كان آخرها قوله إنه يجوز للرجل أن يتزوج ابنة زوجته المتوفاة، شريطة ألا تكون تربيتها معه أو فى منزله.

 

الرأى الغريب الذى طرحه "الهلالى" استند فيه لرأى للإمام على بن أبى طالب، الذى لم يكن يتصدى لأمور الفقه فى العام، وكثير مما يُنسب له لا صحة لنسبته، ومنه كتاب "نهج البلاغة" الذى جُمعت فيه خُطب وأشعار، قال باحثون ونقاد إن من الصعب أن تكون لعلى بن أبى طال فعلا وإن اختلافا بنائيا وأسلوبيا كبيرا بينها، يرجح إنتاجها فى عصر لاحق وعبر أكثر من شخص، وبعيدا عن هذه الشبهة فإن "الهلالى" نفسه لا يستشهد بالإمام على بن أبى طالب كثيرا، وربما لم يفعلها من قبل فى أمور فقهية، كان يكتفى باستعراض أقواله وآرائه ولكنه لا يُطلق فتوى كاملة منسوبة إليه، والمفارقة أنها تخالف نصا صريحا بالقرآن.

 

الفتوى التى أطلقها "الهلالى" قبل يومين، أثارت موجة حادة من الاعتراض والرفض، ودفعت أزهريين وسلفيين كثيرين لانتقاده والهجوم عليه، فبينما استشهد الرجل بالإمام على بن أبى طالب، تجاهل وهو أستاذ للفقه المقارن أن جمهور الفقهاء (المذاهب الأربعة بإجماع) يُحرّمون الأمر، وأنه يخالف الآية 23 من سورة النساء: "حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم"، ولم يقل به إلا المذهب الظاهرى وبعض فقهائه المتأخرين، وفى موافقته للظاهرية يستند على ظاهر النص فى "ربائبكم" ليس باعتبارها وقفا لبيان الحال لا وقفا للتقييد، وبدلا من معناها كإشارة لابنة الزوجة، يستظهرها ليخلص منها لغويا إلى أنها من كانت تربيتها فى منزل زوج الأم، وهذا الأخذ الغريب بظاهر النص القرآنى يوقع الرجل الأشعرى فى تناقض كبير، ففضلا عن أنه مفتاح ومنطلق فى المذهب الحنبلى واللاحقين به من ابن تيمية وابن القيم وحتى محمد بن عبد الوهاب والمودودى ورشيد رضا، فإنه يحتاج توفيقا من أستاذ الفقه بين اعتقاده الأشعرى فى صفات الله - "يد الله فوق أيديهم" نموذجا - وكونها مجازا واستجلابا لمعانٍ قارة فى جوهر المفردة لا مظهرها، أى أنها تشير إلى القدرة لا إلى اليد فى ذاتها، وبين حقيقة ما يقول به ظاهر النص من أن التجسيد حال واقع والكيفية مجهولة، فكريا يبدو فى الأمرض تناقض ككثير من أفكار وأطروحات سعد الهلالى، ولكن فى حقيقة الأمر لا يعدم الرجل مخرجا من أزماته، إما باجتزاء أو تدليس أو انتزاع لرواية أو حكم من سياقهما، المهم أن تحدث الفرقعة ولو كانت على حساب القرآن.

 

أُضيفت في: 1 يونيو (حزيران) 2017 الموافق 6 رمضان 1438
منذ: 3 شهور, 21 أيام, 11 ساعات, 8 دقائق, 6 ثانية
0

التعليقات

تويتر