GO MOBILE version!
أهم الأخبار
فشل وساطة أردوغان فى الأزمة القطرية
ابنة البواب بجوار الرئيس
للمرة الأولى منذ توليه ولاية العهد.. محمد بن...
البورصة تربح 4.7 مليارات جنيه بختام التعاملات
مى عبدالحميد: ترد على شكاوى المستفيدين بالإسكان الاجتماعى
أول صور إيمان أحمد أسمن سيدة فى العالم...
بالصور..مريم الأولى على الثانوية تجلس بجوار الرئيس السيسى...
«السيسي»: لو استمرت زيادة السكان مش هتحسوا بكل...
دار الإفتاء: غدًا أول أيام شهر ذى القعدة
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تؤيد تغيير رئيس الوزراء؟
مايو2120174:19:28 مـشعبان241438
محمد سمير يكتب:الرعاع!
محمد سمير يكتب:الرعاع!
مايو2120174:19:28 مـشعبان241438
منذ: 2 شهور, 3 أيام, 5 ساعات, 11 دقائق, 58 ثانية

منذ خلق الله الكون شاءت حكمته سبحانه وتعالى أن تتنوع صفات وسمات الناس ما بين الجميل والقبيح، والطيب والشرير، والحسن والسيئ، ونقى السريرة وأسود القلب، وإذا دققت فى أمراضنا الاجتماعية المستحدثة التى برزت على الساحة فى السنوات الأخيرة نتيجة تردى التعليم وانهيار منظومة القيم والأخلاق التى كانت تحكم المجتمع لعوامل كثيرة لا تخفى على أحد ستجد ارتفاعاً مخيفاً فى عدد الرعاع من الناس، والرعاع طبقاً لتعريف القاموس هم مجموعة من الغوغاء والسفلة، وشاءت إرادة الله أن يكونوا موجودين فى كل المجتمعات وفى كل زمان ومكان، وهم لا يتورعون عن ممارسة الغيبة والنميمة ليل نهار لنهش أعراض الناس ورميهم بالباطل، وبعد التطور الكبير فى وسائل الاتصال تجدهم فى العصر الحالى يهيمون على وجوههم طوال الوقت على مواقع التواصل الاجتماعى فى صورة لجان إلكترونية تحاول بكل الجهد رمى الشرفاء بكل ما هو قبيح وبذىء وباطل فى محاولات رخيصة مثلهم للنيل منهم ولكن الله سبحانه وتعالى يرد دائماً جهلهم وسفاهتهم وكيدهم فى نحرهم.. فلا تحزن أبداً إذا نالك شىء من رذاذ الرعاع، فالحكمة الأبدية تقول إن الكلاب تعوى والقافلة تسير، وأجمل ما تعالج به الرعاع هو الأبيات المعبرة للإمام الشافعى التى يقول فيها:
 
أعرض عن الجاهل السفيه.. فكل ما قال فهو فيه
 
ما ضر بحر الفرات يوماً.. أن خاض بعض الكلاب فيه

نقلاً عن اليوم السابع...

أُضيفت في: 21 مايو (أيار) 2017 الموافق 24 شعبان 1438
منذ: 2 شهور, 3 أيام, 5 ساعات, 11 دقائق, 58 ثانية
0

التعليقات

تويتر